تنبيهات دعوية للتعامل مع وباء كورونا

عدد المشاهدات: 145

بقلم: محمد أحمد

أشرنا بالأمس إلى واجبات الدعاة في ظل الاستنفار العالمي لموجهة وباء كورونا وأشرنا إلى أربع واجبات هي:

  1. المساهمة في نشر الوعي الوقائي من الفيروس
  2. استثمار شعور الناس أن الموت قريب منهم بالموعظة الحسنة.
  3. استثمار بقاء الأسر في البيوت لفترات طويلة في إعداد برامج تربوية أسرية.
  4. تعليم الناس كيفية التعامل مع الشائعات والتحقق منها.

وفي مقابل هذه الواجبات ثمة محاذير وتنبيهات لأخطاء يقع فيها بعض الوعاظ ويلزم التنبيه إليها ومنها:

1.  الجزم بأن الفيروس عقاب من الله لشعب معين أو نظام معين أو أتباع دين معين. فمع أن العقاب الإلهي الذي يمكن أن يعم المجتمعات نتيجة السكوت عن المظالم والانحراف عن الفطرة وارد؛ إلا أن تحديد شعب أو نظام أو دين فيه نوع من التقول على الله بغير علم. فالفيروس ابتلاء للإنسانية جمعاء ولا يفرق بين مسلم وغير مسلم فهو من كلمات الله التامات التي لا يجاوزهن برٌّ ولا فاجر.

2. خطأ التهوين من الالتزام بالإجراءات الوقائية باسم القضاء والقدر والتوكل، فهذا التهوين يتضمن إساءة بالغة لمفهوم القضاء والقدر ووقوع في بدعة الجبرية والمتواكلين.

3. خطأ عدم تقبل البعض للتعليق المؤقت لشعائر صلاة الجماعة والاعتقاد بأن هذه مؤامرة، فأولويات حفظ النفوس والمصلحة الإنسانية العامة أكثر أهمية من صلاة الجماعة في هذه الظروف.

4. خطأ الاستعجال في نشر أي فكرة أو خاطرة في مواقع التواصل قبل التريث والتفكير بصوابيه الفكرة وشرعيتها وتوافقها مع مقاصد الشريعة والمصلحة، وخاصة في ظل هذه الظروف. نسأل الله أن يجعلنا مما يستمع القول فيتبع أحسنه وأن يوفق البشرية في احتواء هذا الوباء.