قل لي ماذا تتصفح أقل لك من أنت ؟

عدد المشاهدات: 79

قل لي ماذا تتصفح أقل لك من أنت ؟

بقلم الدكتور شوكت طه طلافحة

مع تطور الحياة ، وتغيير العادات اليومية للإنسان ، وتنوع مصادر المعرفة ، واختلاف أسس وقواعد اختيار الأصدقاء ، تطوت كذلك بعض القواعد الاجتماعية والتربوية ، ففي السابق كانت مصاحبة الناس دليلًا ومؤشرًا على شخصية الإنسان ، إذ لا يقع الإنسان إلا على شبيهه في الطبع والصفات وقديمًا قيل :الطيور على أشكالها تقع .

واليوم دخل محدد جديد في تحديد هوية الإنسان ، وتقيمه ، وهو المواقع التي يتصفحها الإنسان عبر الشبكة العنكبوتة ، إذ تعكس هذه المواقع ميول واهتمامات المتصفحين ، فالمتصفح للمواقع الدينية ، يدل غالبًا على الالتزام والاهتمام بالحكم الشرعي ، والمتصفح للمواقع الرياضية يدل على تعلقه بها ، وأنها تشكل نقل ثقافته ، وكذلك الحكم على بقية المتصفحين .

ودعونا هنا نحررمسألة هامة ، إننا حين نتحدث عن كشف ميول شخص ما واهتماماته من خلال مواقع النت ، إنما نتحدث عن غالب تصفحه ، وما هي المواقع التي يذهب إليها أولًا ، وما الذي يستوقفه منها ، وإلا فغالبنا يطلع على خليط كثير من المصادر والمعارف والمقالات يوميًا ، كما أن الاهتمام بالشئ لا ينفي عنه صفة الالتزام أوالجدية ، إنما يوضح مسار حياته الثقافي والفكري لا غير .

ولذا حين تجالس أصحابًا أومعارف ، يشبهونك في الطباع والصفات ، فستجد أنكم غالبًا تحملون نفس الاهتمامات وتتابعون ذات المواقع ، إن الرقمنة اليوم لم تعد مصدر معلومة وتجارب وتسلية فقط ، إنما هي كذلك أداة هامة تكشف هويات الناس .